اعتدنا دائما النظر لموضوع " السمنة " من منظور صحي أو غذائي ... ودائما يحاول البعض نفي المنظور النفسي ... مع العلم التام بأن لهذا الجانب أثر كبير في انتشار السمنة بشكل كبير جدا ...

ما هي السمنة ؟!!

بحسب منظمة الصحة العالمية التي عرفت الأشخاص المصابين بالسمنة على أنهم أولئك الذين يمتلكون BMI  أكبر من 30 كجم لكل متر مربع .

وأكدت أيضا منظمة الصحة العالمية أن السمنة ستغدو المسبب الأول والوحيد للوفاة على الكوكب بحلول العام 2020 ... وذلك لما يترتب على هذه الظاهرة من مشكلات صحية ونفسية.

وعزت أيضا زيادة معدلات الاصابة بالسمنة بشكل جنوني إلى التغييرات في العادات الغذائية وقلة ممارسة الأنشطة الفيزيائية بالاضافة إلى وضع الحياة العملية المليء بالضغوطات النفسية، وأطلقت على هذه المرحلة اسم “ nutrition transition “  أو التحول الغذائي حيث زاد استهلاك الوجبات السريعة ( المسبب الرئيسي للسمنة ) بالاضافة الى زيادة ضغط العمل وقلة ممارسة الرياضة

السمنة ، أسباب ونتائج نفسية

  • هل يمكن اعتبار السمنة اضطرابا نفسيا ؟!!

نفى العلماء امكانية اعتبار السمنة اضطراب نفسي لأنه بحسب (The Diagnostic And Statistical Manual Of Mental Disorders) هناك معايير محددة يجب توافرها في الحالة ليتم تصنيفها كاضطراب نفسي. حيث عرفت الاضطراب النفسي على أنه حالات وسلوكيات عقلية شاذة مرتبطة بضعف في الوظائف العقلية.

السمنة لها أسباب جينية وتشريحية وفسيولوجية وبيئية، والتي تؤثر بشكل مباشر على قدرة الدماغ على تنظيم السلوك التغذوي، في حالة السمنة يجب على الدماغ أن يقرر إذا كانت الرغبة في الأكل بناء على الجوع أو التخمة أو عوامل أخرى، ولكن قرار الدماغ مرتبط أيضا بعمليات أخرى تحدث في أماكن أخرى من الجسم.

على سبيل المثال : بينت الدراسات الحديثة كيف أن البكتيريا الموجودة في الأمعاء تؤثر في عملية امتصاص المعادن والفيتامينات وأيضا على عملية انتاج الطاقة من الغذاء، وبناء على الاختلاف بين الأشخاص تختلف كمية هذه البكتيريا ... وبالتالي يمكن لشخصين يأكلان نفس الكمية من الطعام ولكن يختلفان في كمية السعرات الحرارية التي يحصلان عليها من الغذاء ..

  • الأسباب النفسية والمزاجية للسمنة

هناك العديد من الاضطرابات النفسية التي قد تسبب السمنة أو زيادة الوزن مثل  اضطراب الشراهة و البوليميا (هو أحد أنواع اضطرابات الاكل حيث يتناول الشخص المصاب كميات كبيرة جدا من الطعام في فترة زمنية قصيرة جدا ثم بعدها يلجأ الى كل المحاولات للتخلص من هذا الطعام بالتثيؤ او الرياضة القهرية او استعمال المسهلات، قد لا تسبب السمنة لكنها مع الوقتقد تزيد الوزن بنسب معينة) هذه الامراض النفسية لها  اسبابها وعلاجها.

ما يهمنا هنا هو الحالة المزاجية التي تؤدي الى الافراط في تناول الطعام، فبالنسبة للكثيرين تناول الطعام هو " متعة "، فعندما يشعرون باليأس او الاحباط يهرعون إلى تناول كميات كبيرة من الطعام فهم يذلك يشعرون بالسعادة، ولكن لا تدوم هذه السعادة طويلا لأسباب فسيولوجية أولا، فارتفاع السكر في الدم يؤدي إلى تحول الحالة المزاجية الجيدة الى سيئة، والسبب الآخر هو السمنة، لأن الافراط في تناول الطعام بناء على الحالة المزاجية سيؤدي فعلا الى السمنة وبالتالي يصبح الشخص في حالة احباط وضغط نفسي دائما ويلجأ للطعام للشعور بالراحة، وبالتالي ستستمر هذه الحلقة !!

الحالة المزاجية السيئة (إحباط، يأس، توتر، ضغط نفسي) تؤدي الى الافراط في تناول الطعام، وهذا يعني الاصابة بالسمنة، والسمنة تؤدي الى حالة مزاجية سيئة .... تؤدي الى الافراط في تناول الطعام للحصول على الراحة، والدائرة تدور ولاتنتهي!

وبحسب diagnostic and statistical manual of mental disorders أن هناك الكثير من السلوكيات الغذائية الخاطئة التي تؤدي للسمنة مثل الأكل بدون وعي وهذا ما يحصل للكثيرين ممن يتناولون الطعام لتغيير حالاتهم المزاجية، أو يتناولون وجبات صغيرة (snack) غنية بالسعرات الحرارية العالية، أويتناولون الوجبات الدسمة في الليل!

  • الآثار النفسية الناتجة عن السمنة:

في دراسة أجرتها جامعة Wisconsin Madison وجدت أن الاكتئاب هو أكثر المشاكل النفسية الموجودة عند الأشخاص المصابين بالسمنة.

وفي دراسة سويدية أخرى وجدت أن احتمالية الأصابة  بالاكتئاب ترتفع بمعدل 3-4 مرات عند الأشخاص المصابين بالسمنة مقارنة بالأشخاص الذين يتمتعون بوزن مثالي ...بالاضافة الى اضطرابات تناول الطعام كما اسلفنا سابقا ...

  • هل يمكن اعتبار العلاج النفسي والتحفيزي جزء من اساليب علاج السمنة ؟!!

بالطبع هذا شيء ممكن فعلا، فقد قامت احدى المؤسسات الامريكية التي تعنى بالسمنة وعلاجها باعتبار هذا العلاج جزءا من نظامها لعلاج السمنة، فكانت تعقد جلسات اسبوعية تحفيزية بالاضافة الى الأنظمة الغذائية والرياضية، فوجدت أن معظم هؤلاء الأشخاص تحسنت استجابتهم لأنظمة انقاص الوزن بشكل كبير جدا ..

لذلك يمكن ادخال العلاج النفسي والتحفيزي كجزء من انظمة انقاص الوزن المتبعة، مع إضافة بعض تمارين السترخاء واليوغا لتفريغ الطاقة السلبية وتقليل المشكلات النفسية.

Doaa El Borai
A pharmacist from Gaza, I have passion for the field of nutrition. I am particularly interested in human psychology and its effect on our dietary habits and general well-being. I have taken online classes on health and nutrition. Moreover, I own Facebook pages with thousands of followers where I talk about pharmaceutics and medications. You can find the links to those pages here below: The world of pharmacy: fb.com/The.World.of.Pharmacy Pharmacists and Doctors Online: fb.com/togreaterhealth/ Professional Pharmacists of Palestine Facebook Group: fb.com.com/groups/402564766614108/