إذا كنت تعتقد أن المشروبات المخفوقة مفيدة وتغني عن الوجبات الغذائية, تأكد من ذلك معنا.
يلجأ البعض إلى العصائر الغذائية بالذات أولائك الذين يعانون من صعوبة المضغ أو فقدان الشهية اعتقاداً منهم أن فيها قوة سحرية تمدهم بما يحتاجونه.
كما يلجأ إليها آخرون معتقدين أنها بديل عن الوجبة الغذائية الكاملة ولكن لإحتوائها على سعرات حرارية أكثر ستتسبب في زيادة وزنك وليس العكس. إن كنت من أولائك الأشخاص, فأنت مخطئ! لأن المشروبات المخفوقة ليست هي الحل بل أنها تشكل خطورة على صحتك وأنت لاتدري!
اعلم عزيزي القارئ, ليس كل المشروبات المخفوقة متساوية, فمخفوق البروتين يختلف تماماً عن مخفوق الغذاء العادي. فأظهرت الأبحاث إذا كان هدفك من تناول تلك المشروبات المخفوقة هو انقاص الوزن أو الحصول على العناصر الغذائية فلن يتحقق مرادك.

فلا يمكن استبدال الطعام بزجاجة شراب مخفوق حتى لو كان مقوى فلن تحصل على العناصر الغذائية الكاملة المتوافرة في الطعام. فإذا كنت لا تستطيع الإستغناء عنها, فأبدلها بوجبة واحد فقط لأنك إذا تناولتها على مدار اليوم ستكسبك المزيد من السعرات الحرارية مما يؤدي إلى السمنة وارتفاع ضغط الدم والإصابة بمرض السكري الحاد.

فماذا نشرب؟
إذا كنت بالفعل ترغب بمشروب غذائي صحي يمكنك ان تختار عصائر الفواكه (السموذي) التي تحتوي على كمية أقل من السكر والمواد المصنعة. وحتى تكون في آمان قم بتفحص المكونات لتحقق من مستوى البروتين والسكر والسعرات الحرارية. يشير الخبراء أن استبدال الوجبة الكاملة بوجية خفيفة عوضاً عن المشروب المخفوق أو العصير هو الحل الأنسب فستشعر بالشبع حتى لو كان لديك رغبة في تناول الحلوى وبالنهاية ستشعر بالرضى.
إذا كنت حقاً ترغب في الحصول على عصير صحي, انسى شراء المشروبات المخفوقة واصنع السموثي بنفسك في المنزل. يحتاج بعض الأشخاص أثناء السفر أو ضغط العمل لتناول هذه المشروبات ظناً منهم أنها الأفضل. أولاً إنها غير مناسبة للجميع وثانياً ليست بالخيار الطويل الأمد للحصول على الغذاء الصحي. لذلك, إلجئ دائماً إلى تناول الطعام الحقيقي المزود بالفيتامينات والمعادن التي يحتاجها جسمك. إذا اردت استبدال الوجبات الغذائية بمشروبات مخفوقة لفترة طويلة, استشر طبيبك ليدلك على المشروب الذي يضمن وجود العناصر الغذائية.

نصيحة أخيرة!
لا تخاطر بصحتك بتناول تلك المشروبات الغير صحية بكثرة. تذكر أن صحتك هي كنزك الحقيقي.
بيتشو
بيتشو عباره عن مجموعه من أخصائيي التغذئيه ، أخصائيي تصنيع الأغذيه، صيادله و هواه طبخ الأكل الصحي مجتمعين سويا لتحليل المكونات الضاره المتواجده في المنتجات الغذائية التي نتناولها بشكل يومي!